لنبدأ منذ بدأ الخلق

Posted: 2009/07/10 in غير مصنف
الوسوم:, , ,

 manaweya

 

منذ حوالي 13.560 مليار سنة هو عمر الكون منذ نشأته ، حدث شيء ما ، كان هو بداية كل شيء أوصلني لأن أكتب الآن أول تدوينة في هذه المدونة ” تابوو ” ، وإن كان البشر ينقسمون لقسمين حول ماهية هذه البداية ، بين ملحد ومؤمن ، بين مادي وروحي ، بين نظرية الذكاء ونظرية المصادفة ، فالكل يجتمع على أن بداية الخلق لغز أو ” غيب ” كبير ، لم نعلم منه إلاّ القليل ..!!

ملخص التدوينة :

  • * قدرة العلماء على تخليق ( الحيوانات المنوية ) في المختبرات العلمية .
    * هناك تشويه متعمد لنظرية داروين .
    * بعض العلماء المسلمين يقرون بنظرية داروين .
    * شرح لبعض نظريات التطور وأصل الحياة .
    * الإسقاطات السياسية والعرقية لنظريات التطور ، وأصل الحياة .

إن نظريات التطور ( evolution ) والبحث في أصل الحياة ( orgin of life ) ، وهو بالمناسبة فرع من فروع علم الأحياء لم ولن ندرسه ، نظريات كثيرة بدأت من أيام أرسطو في القرن الرابع قبل الميلاد ، ولكن أهم نظريتين لأصل الحياة كانت نظرية (الأصل الكوني للحياة) ، وهي نظرية تقول أن أصل الحياة كان بسبب كوني حيث جاءت حياة من جسم سماوي أو كوكب بعيد على هيئة جراثيم أو بذور ، أو (نظرية الأصل الأرضي للحياة) ، وهو أن الحياة تخلقت في الأرض نفسها .

والحقيقة أن أكثر ما يثير حنقي وغضبي حينما أحاول أن أبحث حول نظرية التطور وأصل الحياة ، هو ذلك الكم الهائل من الإستفخار من قبل المسلمين بسحق نظرية داروين ، وكأنهم سحقوا أصل الكفر نفسه ، غير عالمين أن هذه النظرية المسكينة التي مر عليها أكثر من 170 عاماً  ، أصبحت كتاريخ علمي مقارنة بما توصل إليه هذا العلم الآن من نظريات مذهلة وعلوم حول ماهية الحياة آخرها خبر تخليق ( الحيوانات المنوية ) في المختبرات العلمية مما يعد قفزة علمية جبارة في تاريخ الطب والتطور البشري .

المشكلة أن عملية تكذيب ودحض نظرية داروين تعتمد على الكثير من المغالطات ، فأصحاب الديانات التوحيدية يركزون على نقطتين ، النقطة الأولى وهي أن نظرية داروين مليئة بالفجوات ( أهمها فجوة الحلقة المفقودة ) ، وأنها لم تفسر كل شيء ، يا سلام ، لو فرضنا هذا ، فالأديان السماوية بها فجوات أكبر على مستوى أصل الحياة ، وبإختصار شديد ، لو أردنا تحكيم العلم في هذه المسألة ، فالعلم لم يثبت حتى هذه اللحظة وجود الله بعد ، ولو أردنا تحكيم الإيمان ، فأيضاً هناك العقيدة الداروينية ، التي تؤمن بنظرية داروين دون الإستناد للعلم ، وأتباع هذه العقيدة يؤمنون بها لمجرد الإيمان لا غير ! ، ويعتبرونها عقيدة مترسخة في إذهانهم !!.

الفكرة الثانية ، وهي فكرة المصادفة ، العالم كله خلق بالصدفة ، لكن إحتمالات المصادفة التي تجعلنا نصبح لما نحن عليه ، يتطلب زمن أكثر ملايين المرات من زمن الكون ، هذا ما يقوله أعداء نظرية داروين ، ولكن في هذا مغالطة كبيرة ، فنظرية التطور ليست نظرية عشوائية ، وجاءت بمحض الصدفة ، بل هو إنتخاب طبيعي متجه تتطور فيه الحياة نتيجة للبيئة المحيطة ، أي أن الجينات تعطي سمات أكثر تكيفاً مع البيئة التي يعيش فيها ، فإذاً ما تفسير وجود العديد من أنواع المخلوقات الجديدة كل يوم ، وإنقراض القديم منها ، إنها نظرية التطور ..!!

لكن نظرية داروين ليست نظرية جامدة ، أنها تتغير كل يوم ، وقابلة للعديد من التفسيرات التي حتى بعض علماء المسلمين أقرها ، بإعتبار نظرية داروين لا تختلف مع الدين ، ولي صديقان يبرهنان على تقبل النظرية من قبلنا أخيراً ، أحد هؤلاء الأصدقاء هو محمد أبو غرارة ، التي قال أنني أقبل بل وأعتقد بتطور المخلوقات ، ما عدا الإنسان ( تعالا للإنسان ولنضع كلمة قف ) ، صديق آخر ويدعى صلاح نقاب كان له تفسير أكثر خيالاً ، الله قد كرم الإنسان من فئة القرود ، ولما لا ، هناك بعدين لهذه الدنيا ، بعد مادي وبعد روحي ، البعد الروحي بدأ منذ أخذ الله طين القرد ليحوره لإنسان ، في زمن كان البعد المادي قد وصل بمرحلة التطور إلى عصر القرود !

عموماً ظهرت نظرية في العالم الغربي تقترب كثيراً من المفهوم الديني لنظرية الخلق ، وتعتبر مضادة لنظرية داروين ، وهي نظرية ( التصميم الذكي intelligent desing ) ، وهي نظرية تقول أن طبيعة الحياة خلقت من مسبب ( خالق ) ذكي ، دون أن تتحدث حول ماهية هذا الخالق أو طبيعته ، وهو مفهوم معاصر لعملية خلق الكون من قبل الله ، لكن الأغلبية الساحقة من المجتمع العلمي يرون أن نرظية التصميم الذكي ليست نظرية على الإطلاق ، فهي ( علم زائف ) ، تفتقر إلى أقل أسس النظريات .

في النهاية ، ربما يحمّل العديد من البشر نظريات الحياة والتطور ، كنظرية داروين توجهات سياسية أو عرقية بإعتباره البحث عن العرق الأسمى والأكثر تطوراً وقوة ، كما يروج المتخلفون أن نظرية داروين تدعو إلى أن السود هم في أسفل قائمة التطور واليهود في أعلاها ، …… لكن نظرية التطور ليست نظرية الأفضل والأقوى والأجمل والأكثرذكاءاً ، بل نظرية الأكثر تكيفاً بالمعنى البايولوجي للتكيف والأكثر تعاوناً ، إنها تعلمك أن المجتمعات المتعاونة هي الأكثر إحتمالاً للبقاء ، أما المجتمعات المتناحرة المتقاتلة فإحتمال بقاءها أقل ! .

تعليقات
  1. محمد قال:

    السلام عليكم و رحمة الله:

    الحقيقة يا أحمد أنا ضد الأسلمة الزائفة ,يعني أبسط مثال لها ما قاله صديقك عن طينة القردة.
    الإله لا يمكن اثباته بشكل علمي بل هو الإيمان .
    المشكلة أن نلفق النتائج كأننا نثبت وجود الله بالأرقام و المعادلات و المنحنيات

    مثلا
    زغلول النجار
    حين تحدث عن أن الأفلاك تدور في مسارها
    قال أنها موجودة في القرآن
    كيف؟
    قال في قوله تعالى :”كل في فلك”
    إذا عكست الحروف و قرأتها من اليسار
    ستكون كذلك كل في فلك

    ها نحن نتعامل مع القرآن تعاملنا مع نبوؤات نوساترداموس
    و كتب الكابلاة

    نحن نأخذ من نظرية داروين في النهاية ما يتفق مع عقيدتنا يعني ما نعرفه عن الخلق أن الله خلق الانسان كائنا منفصلا لم يكن امتدادا لأحد
    أما عدا ذلك فالقرآن لم يصدقه و لم يكذبه إلا في بعض المخلوقات غيرنا كالجن

    تحياتي و بانتظار المزيد من التدوينات الجيدة

  2. مجروحه قال:

    هذه نظريه من عند بشر ولا يوجد شيئ الهي يؤكد ان الانسان يشبه القرد اول ما قرأت حسست ان هذه النظريه صحيحه لأنني شبهت ممثل وجهه بوجه القرد ولكن عندكا فكرت فيها لقيت ان الانسان يختلف تماما عن القرد في تركيبه الداخلي والخارجي فأتمنى ان النظريات تخرج موثوقه وليست كلام فقط

  3. bumedian قال:

    السلام عليكم …

    هل يعقل اننا نتناقش في امر خلق الانسان ؟
    ام اننا نحاول اثبات ذلك للعالم من حولنا ؟

    هل هناك اي اختلاف ما بين العلم و الدين؟
    اتحدث عن دين الاسلام ما اتى به محمد عليه السلام …
    هل هناك اي اختلاف ما بينهما ؟

  4. أحمد البخاري قال:

    العزيز محمد :

    آسف للتأخر الشديد في الرد .. وطبعاً أتفق معك .. الإيمان بالله .. والإسلام لا يحتاج لشغل حواة .. وكم من أكاذيب تناقلها المسلمون .. ثم ظهرت الحقيقة .. حقيقة أن عقولنا ساذجة .. فهل هم هكذا المسلمون ..!!

    لو كنت تريد أن تطمأن بأن الله موجود .. أو أنك على الطريق الصحيح لأنك مسلم .. فأرجوك لا تتأكد من ذلك عن طريق شجرة أو طفل ولد وهو يحمل كتابات مركبة بالفوتوشوب .. الإيمان فكرة أكبر من هذا ..

    مجروحة :

    مع إنقطاع الإتصال بين السماء والأرض .. لم يعد للإنسان أي طريقة ليجيب عن أسئلته إلا بالعلم … المشكلة في جهلنا نحن وقرآءة أي نظريات قرآءة سطحية كأننا نقرأ خبر في جريدة … النظريات أكبر من هذا ..

    بومدين :
    بالنسبة لسؤالك الأخير .. فأنا أترك الإجابة لك .. ولكل القراء .. أما بالنسبة لسؤال : هل يعقل أن نتناقش في خلق الإنسان ؟

    فحتى إن أبينا ومنعنا نفسنا عن النقاش .. فالعقل البشري لابد أن يفكر . كيف خُلق .. وكيف جاء .. هذه فطرة ..

  5. الواثقة بالله قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    كثر هم الذي يشغل بالهم وتفكيرهم نظرية داروين و أسئلة تتعلق ببدء الخلق ..

    ؛؛؛؛؛؛؛؛

    حقيقة أنا لست منهم ؛ يكفيني أن أعرف أني أمة لله وفضل عليا ربي فجعلني مسلمة مؤمنة

    و ما يشغل بالي وتفكيري هذه الآية الكريمة :

    (( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ))

    نحن لم نخلق إلا لنعبد الله …….فهل نحن فعلا حققنا هدف خلقنا في هذه الحياة

    ………..

    وفقك الله ونور دربك

  6. ducati قال:

    السلام عليكم
    انتظروا تعليقي على هذا الموضوع قريبا انشاء الله عند اول وقت فراغ وحتى انظم سلسلة افكاري وشكرا

  7. رضا قال:

    أريد أن أقول عدة أشياء

    فيما يخص تخليق الحيوان المنوي . فقد تم من خلايا جذعية جنينية …. و في جسم الإنسان يحدث أمر مشابه حيث تتطور خلايا ثنائية الصيغة الصبغية الجسمية إلى خلايا أحادية الصيغة الصبغية جنسية…. فما الفرق ؟؟
    كما أن الأستاذ الجامعي شيفلد يشكك في الأمر و لا يظن أن الحيوانات المنوية الناتجة كاملة … ربما لم ينجح الأمر خارج الجسم كما ينجح داخله و ربما نجح
    كما أن هذا التخليق يتم بالقضاء على حياة أخرى ( متعلقة بالجنين) لأجل الحصول على احتمال تخلي حياة أخرى أو أكثر.. …..إذن فهذا جنون لا أخلاقي و غير مقبول.هذا رأي الأخلاقيين على غرار جوزفين كوينتافيل

  8. رضا قال:

    و يا صاح … لا يمكن إثبات نظرية داروين كاملة …. فهي تعتمد على ربط منطقي بين أفكار تحتمل وجود تفسيرات أخرى بين كل فكرة و أخرى … و من هذه الناحية فالحقيقة نسبية ……. لأن النظرة نسبية و لا يمكن رؤية كل شيء مرة واحدة و منه لو أدرنا أن نظن أن هاته النظرة شاملة تعكس الحقيقة المطلقة فإننا سوف نضيف أشياء في تفسيراتنا ربما لا تتعلق الإضافة بإضافة طريق نحو الحق بل ربما بإضافة لافتة خاصة تححدد الطريق الصحيح !!

    هو أخذ شيئا من الحياة ليعرفها تماما به …. نرجو لأتباعه توفيقا يتطور فقد تغيب عنهم أشياء أخرى ……. و هل تستطيع أن تعرف الشكل الحقيقي لصندوق أنت بداخله فقط برؤيتك لحدوده الداخلية … ؟!!

    العلم التجريبي يبقى علما غير دقيق أو كامل كمالا كاملا
    أظن أن العلم الدقيق هو جوهر الرياضيات
    الرياضيات أم العلوم المعلومة

    و أن العلم الدقيق الكامل كمالا كاملا هو العلم الذي لا نعلمه بما نعلمه ….. ربما

  9. رضا قال:

    و ……

    أ لم تسمع بفضيحة الجمجمة …. أنا لأا أعلم عنها الكثير و قد أبحث لأتأكد منها مستقبلا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s