كيف يصنف الشاب الليبي الفتاة الليبية .

Posted: 2009/12/25 in غير مصنف
الوسوم:, ,

كيف يصنف الشاب الليبي الفتاة الليبية ..
حينما يقابل الشاب الليبي الفتاة الليبية في مكان الدراسة ، وحينما يراها في الشارع ، أو في مكان التسوق ، أو في أي مكان يجدها فيه ، فإنه يصنفها مباشرة حسب التصنيفات الآتية :

1ـ التصنيف رقم 1 /

غالباً يتعامل الشباب مع هذا التصنيف بحذر ورهبة شديدين ، ولا يستطيعون التعامل معه أبداً ، شريحة كبيرة منهم يسخرون منه ، وشريحة كبيرة أخرى ، يعتبرونه النموذج الأفضل والأصلح للفتاة ، إنها الفتاة المنقبة ..
المواصفات :
الوجه / غير مكشوف .
الصدر / غير بارز .
المؤخرة / غير مكشوفة .

2ـ التصنيف رقم 2 /

هو التصنيف الأكثر قبولاً لدى الشاب الليبي ، وهو تصنيف يتفق جميع الشباب على أنه مثال للفتاة المحترمة ، والطيبة ، والتي يمكنها أن تصلح له كزوجة في المستقبل ، إنها الفتاة التي ترتدي الجلابية ..
المواصفات :
الوجه / مكشوف .
الصدر / غير بارز .
المؤخرة / غير مكشوفة .

3ـ التصنيف رقم 3 /

تنصيف مقبول أيضاً نوعاً ما ، ولكن الشباب يفضل على إعتبار هذا النوع من الفتيات قابل للمعاكسة ، والفتيات القابلة لإتخاذها كـ ( قيرل فريند ) ، ثم تركها بشكل طبيعي ، إنها الفتاة التي تلبس ملابس عادية ( كاجويل .. سورية وقونة .. سروال مع فانيلة للركبة ) .
المواصفات :
الوجه / مكشوف .
الصدر / بروز خفيف أو بارز .
المؤخرة / غير مكشوفة .

4ـ التصنيف رقم 4 /

عاهرة هي الكلمة التي تأتي مباشرة إلى خيال الشاب الليبي حينما يرى هذا النوع من التصنيف ، والتعامل معها بهذا المنطق بإعتبارها حلال كل ما يمكن أن يحدث لها منه ، هذا التصنيف يتميز بلبسه للجينز بدون فانلة طويلة للركبة ، والملابس الضيقة نوعاً ما .
المواصفات :
الوجه / مكشوف .
الصدر / بارز .
المؤخرة / مكشوفة .

ملاحظة :_ هذه التصنيفات تنتدرج كلها تحت الشعر / مغطى ، أما إذا كان الشعر مكشوف ، والفتاة غير محجبة فستسقط كل هذه التصنيفات ، فتصنيف الفتاة الغير محجبة هي فتاة أيضاً في نظر الشاب الليبي ( سهلة المنال ) ، وفتاة خرجت عن الطريق الصحيح ، ويمكن التعامل معها بمنطق كل ما يحدث لها فهي تستحقه أيضاً .

———————–

وبعد أن عرفنا التصنيفات التي تمثل على واقع نظرة الشاب الليبي للفتاة الليبية نكتشف للأسف أن الشاب في مجتمعنا لا ينظر للفتاة إلا بإعتبارها “جسم” يتحرك ، قطعة لحم بدون عقل أو ثقافة أو خلفيات أخرى ، وأيضاً ساعده على ذلك حال الفتاة الليبية التي عانت كثيراً من الأمية ، ولكن الشاب الليبي بعقليته هذه ، وبنظرته المتخلفة لذلك الكائن الذي حصره في تكوينه الجنسي ، فإنه سيظل عبد هذا العقل الضحل ، وهذه الرؤية السطحية ، وعدم إعتبار الفتاة الليبية كائن له شخصيته وأفكاره وكينونته .

تعليقات
  1. khadeja قال:

    Even if your just proving a point and only using it as an example for what other people thing its just not right .
    Its really insulting
    thats all i want to say

  2. أنيس قال:

    الموضوع معقد جدا ويجيبي لي في صداع .. وانا أسف على عدم اعطاء راي

    لكن نريد رايك أنتي حسب مافهمت من قراتي لموضوعك

  3. والله تقريبا خشيت في عقل كل شاب ليبي ، واحتمال كبير كل رجل ليبي مش لازم شاب
    وطلعت بخلاصة تصور التصنيف الفعلي للبنات

  4. نزار أبوذينة قال:

    أحسنت الكتابة ..رغم أختيارك حقل الغام للكتابة عنه فالموضوع شائك جدا ومعقد
    ..أحببت كتاباتك ..وفقك الله

  5. الواثقة بالله قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    صدفة هي زيارتي لهذه المدونة ؛ و أتمنى أن تكون صدفة سعيدة ^_^

    ..

    أخي في الله :

    ..!!يا ترى ما هي تصنيفات الشاب الغربي للفتاة الغربية ؟؟؟

    أجزم لك بأنها تصنيفات لا تقل على تلك التصنيفات التي كتبتها

    مع أن الشاب الغربي يرتدي ثوب التحضر والوعي والفهم كما يعتقد بعض ؟؟..

    …………

    و هنا اسأل نفسي عدة أسئلة ..

    لماذا أمر الله المرأة بالحجاب ؟

    لماذا أمر الله عباده بغض البصر ؟

    ………..

    المرأة للأسف سيبقى ينظر لها هكذا إلا إذا عاد الرجل ( الحقيقي ) ليمسك المصحف الكريم ويعي ويفهم

    كلام الله ؛ ويعود لسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم

    حينها فقط سوف يتعلم كيف ينظر ويعامل المرأة بالطريقة الصحيحة

    ……….

    أتمنى أن تقبل زيارتي

    وفقك الله ونور دربك

  6. أحمد البخاري قال:

    أهلاً مجدداً ..

    أعتذر أولاً في التأخر في الرد .. وأحب أن أحيي كل شخص وضع تعليق هنا بالفعل في موضوع جرئ نوعاً ما ، ومن الصعب التطرق إليه ..

    أوك .. لنبدأ في الرد ..
    .
    .

    ( خديجة ) .. أتفق معك في أن الموضوع مهين جداً كما وصفته ،، ولكنها الحقيقة المؤلمة للواقع التي يجهله العديد من الفتيات .. وأنا قدمت هذا الواقع القبيح لا غير ..
    .
    .
    ( أنيس ) .. الموضوع شائك ومعقد .. ولكنه في نفس الوقت واضح وجلي .. رأيي كتبته بالفعل في الفقرة الأخيرة من التدوينة .
    .
    .

    ( وسام السراج ) .. شكراً لمرورك أولاً .. ولن أضيف شيئاً لما قلت .
    .
    .

    ( نزار أبوذينة ) .. شكراً على هذا الشعور إتجاه كتاباتي .. الموضوع شائك كما قلت ويحتاج إلى العديد من الصفحات .. ولكني اخترت نهح البساطة في التقديم والإيجاز والصدمة .
    .
    .

    ( الواثقة بالله ) .. أشكر هذه الصدفة التي جلبتك إلى هنا .. وأتمنى أن تكون صدفة سعيدة بالفعل ، ونورت المدونة ..

    لكني أتساءل بالفعل لماذا أتيت على سيرة الشاب الغربي .. أعتقد أننا لا نتحدث عن الشاب الغربي .. وهو ليس مقياس لنا .. نحن نتحدث عن الشباب الليبي ..فقط .

    أجدك بعدها تكررين مفهوم أننا أبتعدنا عن طريق الله وأن الحل هو بالإقتراب .. بغض النظر عن صحة الكلام لكننا مملنا سماعه .. يخيل إلي أن الليبيين دائماً مبتعدون عن الله ولم يقتربوا مطلقاً .. يخيل لي أن هذا التمسك لم يحدث منذ زمن بعيد جداً جداً ..

    نحن بحاجة إلى نظرة جديدة ومفهوم جديد وحل آخر غير الأمنيات ..

    ودمت بود أيضاً ..

  7. bumedian قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …

    تصنيفات موجودة … و هناك تصنيفات اخرى .. لبنات البيتية الاتي يعرف اهلهن كيف تصان الفتاة و تعف نفسها شكلا و مظهرا و مضمونا … وتلك التي يرغبها الشاب حقا وحقيقة و التي يمكن الاعتماد عليها ان كانت تربيتها عملا و قولا على ما هي عليه لتربي اطفالا …

    كان احد الاصدقاء يتحدث يومها عن رغبته في الخطبة و البحث عن عروس … فقال له احدهم ناصحا .. ( فكك من الدايحات ) و المقصد هنا اللاتي لا يتركن الشارع ابدا … و يعدن للبيت للنوم كالذكور … بسبب او بدون سبب …والتي يكون لباسها واصفا تماما لجسدها وكانها عارية … تفصيلا دقيقا مع التباهي بخلاعتها… وتلك احد الاشكال التي لا يرغب احد في الارتباط بها انما يرغب الجميع بالاستمتاع بها وتركها كما ذكرت .. والغريب في الامر انها معجبة بهذا الامر فهي مرغوبة … وسيأتي يوم لتقع على شخص ربما يكون رجلا ربما لا يكون و تتزوج و ينتهي المشوار … ليبدأ الذي بعده

    وما اعرفه ان الامر اذا ما استعمل في غير مكانه .. فانه لن يلقى ما قد يلقاه في مكانه …

    الغريزة موجودة … يتم تهتييجها … بشتى الطرق … يتم تكتيفها … بكل ما اوتو من قوة .. يتم تصعيب الحلال … نعم وعندها يكون المخرج في الحرام ولن يشعر المجتمع بهذا التأثير الا بعد حين كحال كل مشاكل المجتمعات التي تظهر بعد مرور الوقت …
    فما نراه اليوم من تفسخ للاخلاقيات ما هو الا نتاج لرغبات الناس بان يكونو هكذا …

    لا اتفق معك بان نظرة كل الشباب للفتاة بهذا الشكل … فهناك من يحترم الانثى لانوثتها … و يحترم احترامها لنفسها … و يتعدى النظرة الجنسية للجنس الاخر كما هناك فتيات يحترمن الرجل الذي هو رجل بعيدا عن النظرة الجنسية للرجال التي بدورها باتت منتشرة بين الفتيات بشكل كبير وليس الشباب فقط … فتأخر سن الزواج هل تأثير قوي جدا …
    و الشهوة هي الامر الوحيد الذي ينبع من الداخل ولا يمكن ايقافه او التحكم به الا بالزواج … و الذي بدورنا حطمنا بنيانه بكل جدارة … و لم نهتم بكل المشاكل التي تحيط به …

    عذرا ان كنت قد استرسلت في الحديث …

    غير ان الموضوع كما ذكر من قبل .. مقزز .. ومتعب .. ومرهق جدا … و لا يستمع احد لحال المنطق و العقل الا من رحم ربي …

    وكما ذكرت فهناك تصنيفات اخرى … للبنات في عقول الشباب الليبي … و الاهم في تلك التصنيفات هي الفتاة المثالية التي يمكن ان تكون اما يعتمد عليها في تربي الاطفال وحفظ العرض و العيشة الهنية … و التي بدورها الفتاة تحلم بان تجد رجلا ليبيا يحمل نفس القيم …

    ولن يتغير الحال الا اذا رغب الناس في التغير ,,, فكل ما عليه الناس هو نتيجة لاختياراتهم

    عذرا مجددا للاسترسال …

    شكرا لك

    خالص تحياتي

  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

    عودة من جديد ^_^

    لكني أتساءل بالفعل لماذا أتيت على سيرة الشاب الغربي .. أعتقد أننا لا نتحدث عن الشاب الغربي .. وهو ليس مقياس لنا .. نحن نتحدث عن الشباب الليبي ..فقط .

    أخي في الله :

    فعلا أنتم لم تتحدثوا على الشاب الغربي ..و الموضوع كان الشاب الليبي ..!!!

    عذرا لو خرجت على نطاق الموضوع ^_^

    أجدك بعدها تكررين مفهوم أننا أبتعدنا عن طريق الله وأن الحل هو بالإقتراب .. بغض النظر عن صحة الكلام لكننا مملنا سماعه .. يخيل إلي أن الليبيين دائماً مبتعدون عن الله ولم يقتربوا مطلقاً .. يخيل لي أن هذا التمسك لم يحدث منذ زمن بعيد جداً جداً ..

    نحن بحاجة إلى نظرة جديدة ومفهوم جديد وحل آخر غير الأمنيات ..

    أخي في الله :

    عندما قرأت كلماتكم هذه …أنتابني ألف سؤال وسؤال ..وفي نهايتهم لم تكن هناك علامة استفهام بل علامة تعجب !

    لو طبقنا كلامك …ماذا سيحدث ؟؟

    (بغض النظر عن صحة الكلام ..)

    سنغض نظرنا على المفاهيم الصحيحة والتي هي تعاليم ديننا السمحة والتي فيها نجاتنا

    (نحن بحاجة إلى نظرة جديدة ومفهوم جديد وحل آخر غير الأمنيات ..)

    أن تضع في مخيلتك أن الحل في الاقتراب من الله والتعرف على سنة الرسول و العمل بما جاء في القرآن والسنة هي أمنيات ( ربما لن تتحق أو أن تحقيقها صعب المنال )

    والبحث علن حلول أخرى ..!!! يا ترى ماذا سيكون مصدر تلك الحلول ومن أي نهر ستنبع ؟؟

    أخي في الله :

    جميل جدا أن تحب بلادك ( والتي هي بلادي أيضا ^_^ )

    جميل أن نكشف الحقائق ؛ جميل أن نضع حلولا لمشكلاتنا

    جميل أن نتطور ؛ و لكن الأجمل أنك قبل أن تكون ليبي أن تعرف حقيقة مهمة وهي أنك مسلم

    و المسلم يربط كل ما يدور حوله بعقيدته ..بل إنه قد يسافر عن وطنه الحبيب من أجل ربه ودينه ..

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    أرى من حولي شباب تزودوا من القرأن والسنة و أشربوا أخلاقا ورفعة ..

    أحبوا الوطن وهم مستعدين لدفع أرواحهم من أجله ؛ فهموا الدين كما يجب أن يفهم

    وفي لسانهم ؛ قال الله وقال الرسول .. وهم في طور وضع خطط خلاقة للنهوض ببلادهم

    سؤال ؟؟

    لماذا يفصل الدين عن الحياة بجميع فروعها ..؟

    أليس الدين هو الحياة ؟

    أعذر كلامي أخي ..و تقبلي زيارتي التي أتمنى ألا تكون ثقيلة ..

    وفقك الله ونور دربك

    ….

    مدونتكم تمتاز بالواقعية لهذا تقبلي زيارتي لها من حين لآخر

    فقد أضفتها في قائمة المتابعة في مدونتي ^_^

    أختك في الله

    .

  9. السلام عليكم…

    تصنيف…حسب المظهر, ربما هذا هو العنوان الامثل.

    الاهم…لماذا؟

    لكي نعرف لماذا يجب ان نعرف…من هو المصَنِف؟….هو الشاب الليبي.

    اذا من البديهي ان نقول…من هو الشاب الليبي؟

    مسلم, او ولد في بلاد الاسلام…عربي, او ذو طابع عربي…سطحي, او شبه سطحي…غير مثقف, او قليل الثقافة.
    “هذا ما تمت مراعاته في التصنيف”

    و اقول…من ماهية هذا الشاب تنبع جميع التصنيفات لكل الاشياء, وهنا يبرز الجواب بين هذه الخصائص…الجواب عن لماذا؟, و يصاحبه جواب عن سؤال الكاتب…ما هي الحلول البديلة؟…ربما لو نطرح السؤال بصيغة اخرى…ما هي الحلول الامثل والاشمل؟…اصلاح تلك العيوب, في خصائص ذلك الشاب.

    هنا يبرز شيئ آخر…سؤال…هل الخطأ في الشاب فقط ام للفتاة دور؟

    اذا من البديهي ان نقول…من هي المصَنَفَة؟……هي الفتاة الليبية..!!!..

    في اعتقادي لو كانت غير الفتاة الليبية لتغير التصنيف.

    صديقي…اقبل مروري.

  10. khadeja قال:

    I don’t care how you interpret it to yourself but it is stereotyping
    I wonder if the men that think these things ever take a minute to look at their wrong doings or where they would put them selves in a list that describes the libyan man
    And i read about the part where when someone is getting married they would go for a certain type
    so essentially he is looking for a nanny a cook and someone to stay locked inside among other things i find very distasteful
    I wonder if there will come a day where the libyan girl/women will be treated as person

  11. lib9 قال:

    كل التعميمات خاطئة حتى هذا القول .. اخي العزيز .. يبقى المهم .. ليس نظرة الشاب الى الفتاة والتي لا يمكن حصرها في اوجه محددة كما فعلت وكأن الشباب الليبي لا يخرج في تنوعه وطريقة تفكيره عن اربعة اشخاص .. في تقديري المهم كيف تنظر وما تنتظر الفتاة الليبية من الشاب الليبي وهي اليوم تفوقه فهما وتقدما على سلم التدرج التعليمي .. اشكرك

  12. أحمد البخاري قال:

    من جديد أتابع كل ما تكتبونه .. ولي بعض التعليقات الصغيرة ..

    العزيز أبومدين …. أعتقد أنني أتفق معك في معظم ما قلته .. ولكني أتسأل عن الصديق الذي أراد أن يتزوج فقيل له : ( فكك من الدايحات ) .. لا أعرف أين الخطأ في هذا .. اليوم المرأة طبيبة .. ومهندسة ..وصحفية .. وربما عملها يحتم عليها إلا ترجع للبيت وقت المغرب كالدجاج .. فلم أفهم أين المشكلة هنا ..
    .
    .
    .
    الواثقة بالله … يبدو أنك فهمت كلامي بشكل خاطئ .. أنا لم أقل أن ما قلته حول التقرب من الله هو كلام خاطئ ..( بغض النظر عن صحة هذا الكلام ) قلت ، ولكني قلت إلى متى سوف نبقى في خانة الأمنيات .. نحن منذ الأبد نقول أننا أبتعدنا .. وأننا لابد أن نقترب .. ولكن يبدو أن لا أحد يريد أن يقترب في الوقت الحالي ، ولن يرغم أحداً على الإقتراب ، ربما تريدين تطبيق الدين بشكل قسري ، ولكنك لن تنجحي إلا في التشريعات أما دين الأخلاقيات ..فالأخلاقيات لا تستطيعين فرضها ، إذن يبدو أن الخطأ ينبع من مفهوم الدين نفسه عند الناس .

    وشكراً لزيارتك لمدونتي .. ووضعها في قائمة المفضلة لديك .. لقد سعدت حقاً ..
    .
    .
    .
    أحمد مبروك البشير .. أعتقد أن الفتاة الليبية تتحمل دوراً لا بأس به ، في نزوحها عن الثقافة .. وإجادة لعب دور الضحية ، ولكن صدقني الشباب الليبي شباب ذا مشكلة كبيرة بالفعل .. ولو جئت بأي فتاة على سطح الأرض .. وربما القمر أحيانا.. فستجده يتصرف بنفس الكيفية ..
    .
    .
    .
    ( خديجة ) .. مرحباً بك مرة أخرى .. وأنا كذلك أشاطرك الشعور .. وأتمنى أن أجد يوماً المرأة والفتاة الليبية يتم التعامل معها كإنسان .. وليس كشيء تابع للرجل كما قلت ..خاصة وأن الرجل حينما يتزوج فإنه يفكر في نفسه قبل كل شيء وأسمه ونرجسيته ..
    .
    .
    .
    lib9 .. ربما هو العقل الباطن للرجل الليبي الذي رآي البساط يسحب من تحت أقدامه .. فحاول أن يقنع نفسه بأن ما تفعله المرأة الليبية اليوم شيء خاطئ .. ربما يروق لك هذا التفسير .. ولكني ما زلت أرى المشكلة في نظرة تحقيرية لهذا الكائن المدعو إمرأة … وأنا لم أعمم .. بل قلت معظم ..

  13. هشام قال:

    السلام عليكم
    اتفق معك فى هده التصنيفات وان كنت اراها انا من زاوية مختلفة
    التصنيف الاول :وضع نفسه فى خانة المفعول به ورضى بهدا الحال وتخلى عن كل طموحاته واحلامه ويعيش هاجس الوقوع فى المحرم
    التصنيف الثانى تائه احيانا فاعل واحيانا اخرى مفعول به يشعر بحيرة ولا يعرف اين يضع نفسه
    التصنيف التالث يعيش حياته كما هى فى فكره انه يساير الموضة وان هدا هوا السائد والاخرون ليسوا خيرا منى فكلنا فى الهوا سوا و وما افعله انا يفعله الاخرون
    التصنيف الرابع يقول لنفسه انا واثق من نفسى ولا يهمنى الناس وما يفعله الاخرون فى السر افعله انا فى العلن هده قناعاتى وافكارى فلا تحاول تغيرى

  14. مهند قال:

    هنا في ليبيا في بلادي العزيزه الجواب لي انا لا اجتاز ما وصنا بهي الدين الاسلامي وسيدنا محمد عليه السلام ولكن اكيد لدي الحق ان اتزوج ما ارغب بهي غلبا ولكن بنات ليبيا بغض النظر علي هذا الكلام بس الطبقة الاولي موجوده والطبقة الثاني موجوده بس نحن متمسكون بي الدين الاسلامي في بيوتنا وعائلتنا بغض النظر الي الدول ؟العربية المجاورة ؟

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حسن إسلام المرء ترك ما لا يعنيه ) حديث حسن رواه الترمذي

    الشرح

    أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث ، إلى الطريق الذي يبلغ به العبد كمال دينه ، وحسن إسلامه ، وصلاح عمله ، فبيّن أن مما يزيد إسلام المرء حسنا ، أن يدع ما لا يعنيه ولا يفيده في أمر دنياه وآخرته .

    وفي قوله صلى الله عليه وسلم : ( من حسن إسلام المرء ، ترك ما لا يعنيه ) توجيه للأمة بالاشتغال بما ينفعها ، ويقرّبها من ربّها ، كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( احرص على ما ينفعك ) فأرشد صلى الله عليه وسلم إلى اغتنام الأوقات بالخيرات ، فإن الدنيا مزرعة للآخرة ، وعمر الدنيا قصير ، فهو كظل شجرة ، يوشك أن يذهب سريعا ، لذا فالإنسان العاقل الذي جعل الآخرة همّه ، والجنة مأربه ، يغتنم أوقاته كلها ، وقد أحسن الشاعر إذ قال :
    اغتنم ركعتين في ظلمة الليــ ـل إذا كنت فارغا مستريحا
    وإذا ما هممت بالخوض في البـا طـل فاجعل مكانه تسبيحا

  15. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إنني تركماني من محافظة كركوك العراقية ( التركمانية ) أرسل رسالتي عن طريق هذا الموقع الحبيب إلى الشعب الليبي الحبيب إننا معكم وقلوبنا معكم في هذه الإيام الصعبة التي تمرون بها كما إننا عانينا من صدام المجرم القذر الذي كان يعذبنا بأشد التعذيب وكان يأخذ دارنا ويعطي إلى أزلامه بغير حق وأرضينا يأخذوه عنوة والله يوفقكم ويخلصكم من هذا المجرم القذافي الذي يصف شعبه الجرذان كما كان يصفنا صدام القذر بـ حفاي وإن شاء الله ستخلصون من هذا المجرم الخبيث الذي لا يفرق بين الطفل والشاب والكهل والله معينكم يا أحرار ليبيا

    محمد أغا اوغلو
    كركوك عراق
    القومية تركماني

  16. سوسو قال:

    الموضوع روعه بجد..بس في كلام موصحيح

  17. انه فعلا لشر البلية مايضحك ….. والله حالتنا حالة وخلاص .. سامحوني ع التّهكّم لكن والله من اسفي على العقلية المريضة التي مازالت تعشش في اركان ادمغتنا سواء كنا شبابا او بناتا … فأنا لا ألوم الشاب الليبي على نظرته المتخصصة والمصنفة للفتاة الليبية على حسب مظهرها الخارجي لأن هناك بنات ونساء يملكون نفس النسخة من العقلية ذاتها … والحقيقة المرة هي أن الشاب الليبي هو صنيعة وضحية عقلية المرأة الليبية … أكيد مستغربين كلامي !!
    خليني نعطيكم مثال بسيط من الواقع.. وهو ببساطة اندفاع الشاب الليبي للزواج بالأجنبية (بالله توة قولولي في أي خانة بتصنفوا شكل الأجنبية) وتكون ام أولاده وحبه الوحيد ويعيش حياته بعيد عن العقد والقرمة والتحطيم النفسي … أنا عن نفسي ليبية كنت محجبة تركت الحجاب (غطاء الرأس) لأسباب شخصية ولكني متمسكة بلباسي المحترم. فأنا أؤمن بأننا كبنات ليبات علينا أن نجتهد لنكون شخصيتنا القوية التي تجعلنا مقر اعجاب بني وطننا بدون ان يلتهي بما نلبس أو نتسابق لنكون من هي الأكثر قدرة على أن تكون مستعبدة. كلام ربما جارح ولكن لامناص من الحقيقة المرة!

  18. أحمد البخاري قال:

    إلى بنية ليبية ::

    أحترم وجهة نظرك ، وبالفعل نحن هنا ندور في حلقة مفرغة ، من خلق من ، المرأة بتربيتها خلقت الرجل ، أم الرجل بتعسفه خلق المرأة .. أما الشاب الليبي وزواجه بالأجنبية ، فهم صنف من الشباب لديهم شجاعة فعلاً لمجابهة المجتمع الذي برى هذا الزواج كذلك أمراً مشوهاً ..

    (( فأنا أؤمن بأننا كبنات ليبات علينا أن نجتهد لنكون شخصيتنا القوية التي تجعلنا مقر اعجاب بني وطننا بدون ان يلتهي بما نلبس أو نتسابق لنكون من هي الأكثر قدرة على أن تكون مستعبدة)) .. هنا أنت لخصت الموضوع .. ووضعت الحل .. تحية لك ..

  19. منال قال:

    بس سامحوني شباب اني بنت18السنةستايلي عالموضةمش متحجبةنلبس في القصيرو الدجينزبس الشباب ياخدوا في البنت الليبيةبشكل مظهري والبنت اللي مش متحجبة معناهامش بنت ناس بس سامحوني هدي عقليةجاهلة

  20. اختي منال! بالرغم من اني نزعت عني غطاء الرأس ولكني مازلت اؤمن بالمظهر المحتشم الذي لا يستدعي لفت الإنتباه سواء كنتي في عملك او في الشارع .. فلبس القصير في وجهة نظري المتواضعة ممكن ان يجلب لكي المتاعب.. دعيني اشارككم بعضا من تجربتي الخاصة والتي دعتني إلي نزع حجابي الذي لطالما عشقته ومازلت افعل.. في البداية آثرت أن يكون أمر تركي لحجابي مسئلة شخصية ولكن بعد أن قرأت رد أُخيتي الصغيرة منال قررت أن تشاركوني تجربتي….. كنت طالبة ممتازة في إحدى الجامعات الأمريكية, ولكنني للأسف لم اتحصل على ما استحق من درجات أو احترام بل العكس تماما كنت متجاهَلة تماما من قبل أساتذتي وغيرهم.. فشعرت بحرقة في قلبي وكنت اعلم انهم يتعاملون معي على أساس اني انسانة مستعبدة ورضيت بالعبودية ولهذا لا أستحق الإحترام… نعم أعلم جيدا أنهم مخطئون ولكنني لا أملك الوقت والطاقة اللازمة لإقناع كل فرد بأني حرة تماما, ففكرت كثيرا ومليا واستفتيت قلبي فافتاني بالآتي, إن كان الحجاب قد وجِد لكي يحميني من المشاكل فما حدث معي هو العكس تماما فان الحجاب أصبح سببا يعرقل مسيرتي العلمية السامية .. فقررت ان اتجرد منه لحين يعلمه الله تعالى .. ولكني لم اتجرد من اللباس المحتشم وأما عن قولكي اختي العزيزة منال انك تحبي الموضة والستايل .. اقول لك انك مازلتي تستطيعي أن تكوني انيقة وجميلة و”ستايل” لكن من غير ماتلبسي قصير, اغني نفسك بجمال الحشمة فتغنمي حب الناس واحترامهم وفوق كل هذا حب الله عزوجل

  21. اختكم في الله قال:

    اشكرك على هذا الموضوع غير اني اضن اننا لن ننفع بموضوع كهذا لا الفتاة الليبية ولا الشاب الليبي كل ما يحتاجونه هو الدعاء لهم بالاستقامة و الثبات على الدين و الاكثار من مواضيع الترهيب و الترغيب اختكم من الجزائر

  22. الى البنية الليبية قال:

    اختي في الله انا من النوع الذي يلبس العباية عكس قريناتي اللواتي يلبسن حسب الموضة ولي قريبة اكبر مني سنا تلح علي دائما و تحاول اقناعي بنزع العباية (ابقاء غطاء الراس ) و ارتداء ملابس عادية مثل كل قريناتي غير اني لا استطيع حتى ان اتخيل نفسي بدون عباية فلا ادري من اين اتيت بكل هذه الشجاعة ونزعت حجابك انت كنت بين امرين : اما ارضاء العباد او ارضاء رب العباد وانت ادرى مني بما اخترت ولا اضن انك بنزع حجابك قد كسبت احترام اساتذتك بل على العكس……ادعوا الله ان يهديني و يهديك

  23. بنية ليبية قال:

    شكرا أختي على ردك وأرجوا أن يتسع صدرك لسماع ردي , لا أعتقد أن الله تعالى سيكون سعيد بتعاستي ووقوع الضلم علي بسبب الحجاب, أنتي ربما تعلمين أو لا تعلمين مدى العذاب والإضطهاد النفسي غير المباشر الذي نتعرض له نحن المحجبات في الأوساط العلمية للأسف الشديد, فقد بلغ السيل الزُبَا ولم أعد استطع تحمل ماكنت علية من ظلم. الآن وبعد أن نزعت غطاء الرأس تلاشت كل المصاعب وأصبح لي صوت مسموع وأني أشعر عميقا برضا الله تعالى عني لأنه الوحيد الذي يعلم بعمق الألم الذي قاسيته. الحجاب هو أمر رائع ولكن الشخصية هي التي تطغى على كل مظهر. للأسف ماحدث من اغتصاب في ليبيا حدث لمحجبات للأسف فلم يحميهم حجابهم من أن يكونوا عرضة للإغتصاب. أنتي اعترفتي لي بأني شجاعة لاتخاذي قرارا كهذا, نعم أقول لكي لم يكن بالأمر الهين ولكنه الواقع المر الذي أجبرني على هذا. فأنا لاأستطيع أن أعيش تحت شعارت وكذب عندما وقع عليا الضلم واستنجدت بجمعية المسلمين وبرهنت لهم بالأدلة القاطعة على صدق ماأقول لم يستطيعوا أن يفعلوا شيئا. فلهذا أن قراري جاء لكف الأذى السبب وُجب الحجاب في الآية الكريمة

  24. بنية ليبية قال:

    تتبغدد أو تموت,, هذا النقاش خاص بالليبيين فياريت يا مغربي تطلع من النقاش وحاول تحل مشاكلكم

  25. بنية زليتنية 94 قال:

    عندي تعليق و يا ريت تقبلوه.انا عمري 17 و انا من الي تم تصنيفهم في التصنيف التاني . انا صح نلبس في بلايز محجبات الي الركبة و جينز ، بس هدا ما يعنيش اني نكلم في اولاد او عندي علاقات او اني نلبس الملابس هادي عشان نلفت انتباه حد،انا نلبس هكي عشان العباية مش عملية وغير مريحة

  26. بنية زليتنية 94 قال:

    معليشي عندي ملاحظة…
    مش كل من لبست عباية شريفة ومش كل من لبست سروال و بلوزة عندها علاقات . وانا نعرف هلبه بنات تلبس في عباية وهي تكلم في اكتر من واااحد مع احترامي للبعض

  27. عامر قال:

    اتهين المرأة التي حملتك 9 أشهر وسهرت عليك الليالي حتى بلغت اشدك ياليبي اتقوا الله في بنات بلدكم وكل بنت تتقي الله وهذا ؤاجع لتربية وللاسرة كل بنت تلبس في لبس مش كويس وين خوتها الشباب وبوها مخلينها تطلع هكي اين الرقابة في الاسرة

  28. لولو قال:

    والله ما شاء الله على شباب ليبيا ما يغركش الشكل ياما تحت السواهي دواهي

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s