لماذا لا نصبح كلنا ” ليبيات ” ..؟!

Posted: 2010/10/01 in غير مصنف
الوسوم:, , , ,

طبعاً لست أدعوا من خلال هذه التدوينة إلى أن يقوم كل الذكور الليبيين بتغيير جنسهم، ونصبح جميعنا ليبيات بالطبع، وإن كانت الفكرة تبدو فكرة مغرية للنقاش، ولكنّي أتحدث هنا، وأقصد بـ ” ليبيات ” هو مسلسل ليبيات للكاتب سراج الهويدي، الذي حقق نجاحاً كبيراً ، وصدى واسع لجرأته ، وطرحه لقضايا كانت تعتبر من المحظورات والممنوعات أن تتكلم عنها في ليبيا ، والحقيقة أن لا أحد – داخلياً – وصل لما وصل إليه طرح سراج هويدي من خلال ليبيات ، إذ تعتبر ليبيات – في وجهة نظري – هو الطرح الأكثر جرأة ، والنقد الأعلى سقفاً إلى الآن، وبينما كنت أفكر في ذلك ، أنتهيت لخاطر ما ، لماذا لا نكون كلنا في مستوى طرح وجرأة سراج وليبيات ..؟!

لدينا العديد من الكتاب، والعديد من الأعمدة، والعديد من المدونات، لكن من النادر أن تجد أحداً وصل إلى تناول هذه القضايا التي تطرح في ليبيات، هناك بعض الصحفيين من وصل لهذا المستوى بالطبع، لكن الأغلبية لا يكادون يقتربون حتى، فالهوة كبيرة بينهم وبين سراج .

أما المدونات فحدث ولا حرج، فلا وجود تقريباً لأي مدونة ليبية تناقش قضايا حساسة بشكل معتدل، فهي إما مدونات تتصرف كأنها تعيش في بلاد الواق واق ، وإما أنها مدونات ملأ بالسباب والقذف والكلام المشين ضد الجميع، وأنا طبعاً لست ضد المدونات التقنية والشخصية ومدونات الطيران والطبخ والسيارات، ولكن هل بالفعل عجزنا عن تدوين قضايا حساسة بطرح موضوعي يحتمل العديد من وجهات النظر دون سباب أو قذف، هل خلت البلاد من المشاكل والظواهر والسرقات التي لا يمكننا التدوين عنها، لماذا فعلها سراج بينما بقينا نحن نتفرج على مسلسل ليبيات، ونضحك ونتألم ونقول، ” والله إلا مزبوط ويصير ” ..؟!

دعونا نضع النقاط على الحروف للمرة الأخيرة ، في كل دول العالم أصبح للمدونين دور وثقل وكيان يؤثر في مجتمعه وبلده، ويشاركه أفراحه وأحزانه، إلا هنا في ليبيا، لم يوجد هذا الكيان بعد، ولم تتواجد كتلة مدونتية تكتب بإحترام وبإعتدال وبعقلية تحترم القارئ، بحيث لا تغيبه، ولا تطلب منه المستحيل في نفس الوقت، وللأسف، ما زالت مدوناتنا ومدونينا، منفصلون تماماً على مجتمعنا .

ما زلنا نسب بعضنا، ونكيل الشتائم لبعضنا، ونحارب بعضنا في هذا المجتمع التدويني، والأجدر بنا أن نتكاثف جميعاً، ونكتب في إتجاه واحد، وبنفس واحد، لنحاول أن نصنع التأثير اللازم من أجل بلدنا ليبيا .

تعليقات
  1. سكونة قال:

    ننتظر وبتلهف ان تكون الاول

  2. سندباد قال:

    يتضح من إسلوبك يا أحمد انك لازلت ذلك المراهق الذي ينبهر بأي شي جديد و يود الوصول اليه بأي طريقة مسلسل ليبيات مسلسل عادي جدا بإستتناء جودة الصوت و الصورة التي اعتبرها الاقوى و الاولى على مر التلفزيون الليبي اما اسلوب النقد و إظهار سلبيات الدولة و اجهزتها الامنية و الإدارية فهذا شي بسيط جدا لايحتاج لافكار او تخمينات فالكل يعلم بومن بينهم معمر القذافي مستوى الفساد الذي يحدث في الدولة بسبب قلة معينة من الامناء واصحاب النفوذ وهذا الفساد سببه المصالح الاجتماعية والعادات السيئة المتفشية في المجتمع الليبي ولتعلم يا احمد ان مثل هذه المسلسلات لاتوجد الا في العالم العربي وهذا يؤكد نسبة الفساد الكبيرة في المتجتمعات العربية ولتعلم ايضا ان الاعلام الليبي لازال بالماينس الا لم يكن غير موجود اساساً فجل الدول العربية حققت نهضة في مجال الاعلام حتى الدول البسيطة ولك في اليمن اكبر عبرة عندما فاز شباب من اليمن بجائزة افضل فيلم كوميدي للمواهب في سنة 2005 بمدينة بون الالمانية

    وعليكم السلام

    • algharyani قال:

      ردكم الكريم هو ذاته ما تحدث عنه المدون ,, فالردود والتدوينات تبدأ بإلصاق التهامات الخ…
      على كل بدات ألاحظ انتشار ممتاز لفكرة التدوين في ليبيا وإن كانت فئة كبيرة منهم تدون تدوين شخصي أو تقني ولكنها خطوة في الإتجاه الصحيح حسب ما أعتقد =)

  3. ليس كلنا كتابا ، وليس كلنا اصحاب فكر ، وغالبيتنا ماشين بسياسة اخطى راسي وقص

  4. ربيع شنة قال:

    سنصل الى مستوى مسلسل ليبيات في الطرح عندما تقدم الحرية التي منحت للكاتب سراج الهويدي لباقي كتاب ليبيا ليقومو بالانتقاد بحرية ودون أن يخافو على رقابهم من السيوف وجميعنا يعلم ماذا حدث للضيف غزال

    الحرية تمنح في ليبيا ولا اظن ان بامكان احد افتكاكها

    وأخيرا رأي لا يجعلني اخفي اعجابي الشديد بهذا المسلسل الذي اعتبره الافضل في تاريخ التلفزيون الليبي نصا وصورة

  5. أحلام المصراتي قال:

    السلام عليكم
    أخي الفاضل أحمد
    ما شاء الله
    اعجبتني المدونه
    يعطيك العافية
    نبي نتواصل معاك ما لقيتش ايميلك
    كيف التواصل ؟
    تقبل تحياتي
    أحلام

  6. أحمد البخاري قال:

    يمكنك أن تتواصلي معي يا أخت أحلام على إيميلي ahmed_m_b@hotmail.com

    وشكراً لك ولجميع التعليقات

  7. مسلسل ليبيات بكاتبه سراج هويدي و مخرجه مؤيد الزابطية و طاقهم الفني احدثوا انقلاباً في التلفزيون الليبي لقوة المواضيع و جرأة الطرح و احترافية العمل و تقنيات التصوير .

    و قد كنا دائما في الموعد مع ليبيات عبر صفحة يحدث فقط في ليبيا كداعم لها و انعكاس لها علي الساحة الانترنتية .

    تحياتي لك يا بخاري و بانتظار جديدك .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s