يوم التدوين الليبي ضد الحجب : لا للوصاية الفكرية .

Posted: 2011/12/20 in غير مصنف
الوسوم:, , ,

كثير من نشطاء الإنترنت في ليبيا ، والناس بشكل عام  يؤمنون بأن أي جهة حالياً لا تستطيع إغلاق أي مواقع فكرية أو سياسية أو إجتماعية كالفيس بوك مثلاً ، وإن الموضوع مقتصر عن المواقع الإباحية ، وسينتهي عند ذلك ، وأنا معهم حقيقة في هذا الرأي ، لكن الذي لا يعرفه الأغلبية أن الخطر لا يمكن هنا ، الخطر يمكن أن الحدث في حدّ ذاته هو بالفعل بالونة إختبار أطلقها من فعل هذه الفعلة لقياس ردّة فعل الناس ، وبالفعل هو مؤشّر نستطيع أن نقرأ منه جميعاً ما يمكن تمريره للناس ، أو منعه ، في حال أستطعنا تحويل هذا الشيء لشيء ” غير مرغوب فيه ” ، أما المؤشر الثاني في رأيي فهو مدى تنظيم نشطاء الإنترنت على ليبيا ، هل في مقدورهم فعل شيء حقاً ، أم أننا نبالغ في الخوف منهم .

5% فقط من يستخدم الإنترنت بشكل جدّي في ليبيا كلها ، والتلفزيون أشد تأثيراً بمراحل، وإن تمّ منع 1000 موقع فلا أعتقد أن الشعب الليبي سيلاحظ أصلاً ، ولكن في نفس الوقت هؤلاء الخمسة في المئة هم من يصنعون الحدث حقيقة ، وهم من ينقلونه لبقية الناس والتلفزيونات، وكل المصادر الإخبارية ، هذه حقيقة كذلك يجب عدم تجاهلها ، بعض النشطاء يتبنون فكرة ، فليقفلوا ما يشاؤون ، يوجد البروكسي ، وهي فكرة خاطئة ، لاحظوا أننا كنّا نستطيع أن نفتح ما نشاء في عهد الطاغية كذلك ، ولكن المواقع المحجوبة كانت لها رهبة شديدة ، وأغلب الشعب كان يتجنبّها ، ربّما أنت كأقلية مثقفة ستتحداهم وتفتح ، ولكن شعور الخوف عندما يتسلّل إلى العامة فأنه يميت ما ضحينا من أجله . الشجاعة .

صدقني لن أحدّثك عن الحرية ، ولن أقول لك حريّة الإختيار ، والوصاية على العقول ، وعدم الوصاية على الفكر ، لن أقول لك كلّ هذا ، بالتأكيد العديد من المدونين الذين سيشاركونني الكتابة في هذا اليوم سيتكلمون حول هذه المواضيع ، ولكني سأسألك سؤالاً واحداً فقط ، بنفس المنطق ، لماذا لم يتم منع التدخين مع أنه حرام شرعاً ..؟؟!! الجواب ببساطة لأن القوانين للأسف على مرّ التاريخ لا تطبّق إلا على الأقلية الصامتة ..

اليوم سأصمت، وستصمتون جميعاً ،  لأننا أقلية صامة ، لكنيّ كما قلت لكم ، من سيصمت مرّة ، سيصمت كلّ مرة، ويتحوّل إلى مجرّد أنعام ، يرى فتاة يتم سحلها وتقطيع ملابسها ، فيقول معلقاً ، هي إيه اللي نزّلها من البيت ، بل إنني أخشى الأسوأ ، أن نصمت أربعين سنة أخرى ، فقد فعلناها مرّة .. أليس كذلك ..!!

تعليقات
  1. […] الحجب : لا للوصاية الفكرية مع مدونين مثل أحمد البخاري وTaboo وعلي الفيسبوك وتويتر […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s